تخطى إلى المحتوى

فراس الأسد يعلن عن أكبر فضائـ.ح عائلة الأسد ويكـ.شف المستور والعائلة تفقد السيطرة

فراس الأسد يعلن عن أكبر فضائ ح عائلة الأسد ويكشف المستور والعائلة تفقد السيطرة

نفّذ فراس الأسد، وهو أحد أبناء رفعت الأسد، عم رئيس النظام السوري، وعيده الذي أطـ.ـلقه بالأمس حيال “هدية” سيقدّمها قريباً ويكشف من خلالها عن أمورٍ تتعلّقُ بجرائـ.ـمٍ ارتكـ.ـبها والده أثناء فترة توليه منصب نائبٍ لرئيس الجمهورية في عهد، أخيه حافظ الأسد.

فراس الأسد يهـ.ـدد بفضح والده رفعت الأسد

وتعود جذور تهديدات فراس الأسد، ابن عم بشار الأسد، إلى منشورٍ نشره على فيسبوك، يوم الاثنين، “عند الساعة السابعة مساءاً بتوقيت دمشق.. منشوراً خاصاً.. هدية مني لأرواح ألف إنسانٍ قتلهم (والده) رفعت الأسد و هم خلف قضبان زنازينهم بلا حول و لا قوة”، مشيراً إلى ما عرفت لاحقاً بـ”مـ.ـجزرة سجن تدمر” التي أدت إلى مقـ.ـتل نحو 1500 معـ.ـتقل في يونيو من العام 1980 بحسب مصادر في المعارضة السورية.

وكتب فراس الأسد منشوره قائلاً: “هدية مني.. لأرواح الأمهات الحوامل اللواتي بُقرت بطونهن في حماه بحربات البنادق بأوامرٍ من رفعت الأسد.. هدية مني.. لكل امرأةٍ دمشقية لم تسلم من شهـ.ـوات رفعت الأسد.. هدية مني.. لكل علويٍّ وضع ابنته في بيوت رفعت الأسد لتصبح عاهـ.ـرةً له و لأولاده”.

وأضاف: “المطلوب من كل حرٍّ و شريف أن يشارك المنشور منذ اللحظات الأولى لنشره.. حتى يقاوم التبليغات

التي سوف تهطل عليه كحبات المطر..أصواتنا لن تُخنق، و صوت المظـ.ـلومين سوف يبقى دائماً عالياً فوق رؤوس الظالـ.ـمين”.

ولاحقاً، ذكر فراس في منشورٍ آخر أنّ وقته لم يساعده في كتابة ما وعد به، قائلاً: “الأحبة.. أرجو أن تقبلوا اعتذاري..

لم يسعفني الوقت لإكمال ما بدأت بكتابته منذ الأمس، و لكن كونوا على الموعد غداً و سوف أعلمكم بتوقيت النشر”.

وقرابة الساعة التاسعة والنصف من مساء اليوم الأربعاء، نشر فراس الأسد منشوراً تفصيلياً بشأن ما وعد به، بدأ فيه يحاول الإجابة عن تساؤلاتٍ حول تفاصيل ما يخطط لنشره خلال الفترة القادمة، بعد إعلانه كشف “المستور” حول المجزرة التي تسبب بها والده .

اقرأ ايضا : أوروبا تحذر المهاجرين واللاجـ.ـئين عبر رسالة شديدة اللهجة بمكبرات الصوت

واللافت في منشور، فراس هذه المرة أنّه كشف عن عدد المرات التي تعرّض فيها لمحاولة القـ.ـتل على يد أبيه أو أعوانه، البالغة ست محاولات، والتي نجا من جميعها بطريقةٍ أو بأخرى، أمّا عن حديثه عن المفـ.ـاجأة، قال فراس: “علماً أنّ القشة التي قصمت ظهر البعير بيني و بين رفعت الأسد، القشة التي دفعتني إلى التمرد النهائي عليه، القشة التي قررتُ

بأن تكون هي المحطة الأخيرة مع هذا الرجل مهما كان الثمن غاليا حتى لو كان موتي.. أنني رفضت الاجتماع في جنيف بمسؤول إسرائيلي سابق!!.

وتابع قائلاً: “نعم، أقولها و لينصـ.ـدم من ينصـ.ـدم، و لتنطحوا رؤوسكم بألف حائط، هذه هي الحقيقة، و هذا هو الواقـ.ـع الذي تستطيعون أن ترفضوه إن شئتم، و تستطيعون أن تبقوا على جهـ.ـلكم مدى الحياة إن شئتم، و لكن لا سبيل أبداً إلى منع الحقيقة من الظهور ف الاختباء من الشمس لا يعني بأن الشمس قد انطفأت، و نور الحقيقة لا صاد له و لا غطاء”.

وأضاف: ” وأزيدكم عليها أن رفعت الأسد عندما انتفضت في وجهه و رفضت لقاء الإسرائيلي قال لي:

و لك حمار لتكون مفكر النظام ما بيحكي مع الإسرائيليين، لك انت حمار لهل درجة؟!!!

هذه هي حكاية سوريا و ما حدث فيها…”.

اقرأ ايضا : أسماء الأسد تظهر مع ابنها الأصغر وهو نسخة عن أبيه بشار في طرطوس والهدف صديقتها في القصر الجمهوري

يشار إلى أنه من المعروف عن فراس معارضته الشديدة للنظام السوري، ألا أنه بدأ مؤخرأ بمهـ.ـاجمة أبيه رفعت ووصفه بالديكتاتور، إذ علق على قيام والده بإدلاء صوته في الانتخابات الرئاسية في السفارة السورية بباريس،و التي أدت إلى فوز بشار بولاية رابعة بقوله: “ديكتاتور ينتخب ديكتاتورا”.

ويتهم الكثير من السوريين رفعت الأسد بارتكـ.ـاب العديد من المجازر والجرائـ.ـم ضـ.ـد الإنسانية،

لاسيما مجرزة سجن تدمر، ولاحقا ما عرف بـ”مجارز مدينة حماة” في العام 1982

والتي تقول بعض المصادر أنها أودت بحياة أكثر من 40 ألف شخص فيما دمر نحو ثلث المدينة.

وكان رفعت الأسد قد تولى قيادة قوات “سرايا الدفاع” وما بات يعرف لاحقاً بالفرقة الرابعة التابعة للقوات الحكومية.

وأشرف على ما قال النظام السوري وقتها أنه سحـ.ـق لتمرد قادته جماعة الإخوان المسلمين في المدينة.

وفي العام 1984 حاول رفعت الذي كان أيضاً نائباً للرئيس، الانقلاب على شقيقه حافظ الأسد للاستيلاء على مقاليد الحكم في سوريا، بيد أن تلك المحاولة باءت بالفشل ليغادر إلى أوروبا حيث أسس هناك إمبراطورية من العقارات في فرنسا وإسبانيا وبلدان أخرى.

Advertisements