تخطى إلى المحتوى

بشار الأسد جاهز للقاءات مع المعارضة السورية.. مصادر تؤكد وجود صفقة لتفاهمات جـ.ـديدة في سوريا

تشكيل عسكري جديد يتقدم ويوجـ.ـع الأسد في مدينة حلب

بشار الأسد جاهز للقاءات مع المعارضة السورية.. مصادر تؤكد وجود صفقة لتفاهمات جـ.ـديدة في سوريا

تحدثت مصادر إعلامية عن وجود صفقة روسية لإزالة المشاكل القائمة بين النظام السوري وإسـ.رائيل ترعاها موسكو قائمة على تنازلات من الطرفين وتفاهمات متبادلة.

وأكد موقع إيلاف ورصدت الوسيلة أن التفاهمات المحتملة تشمل إقناع إيران بتخفيض حجم تواجدها العسكري لاسيما حول دمشق.

وأوضح الموقع أن موسكو تريد استخدام الوضع الراهن لتحسين ظروفها داخل سوريا بعدما اتضح لها أن عملية “أستانا” اصطـ.دمت بالحائط نتيجة تدهور العلاقة الروسية- التركية.

اقرأ ايضا : سوريا: فراس طلاس ينشر التفاؤل بين السوريين

وبحسب الموقع, ترى روسيا أن في وسعها أن تلعب لعبةً جديدة في الشرق الأوسط عبر البوابة السورية.

وأوضح أن أساس هذه اللعبة “عزل تركيا وتخفيض النفوذ الإيراني بترتيبات أمنية تُرضي إسرائيل، وتفتح بابا جديدا لبقاء بشار الأسد بالسلطة”.

وأكدت المصادر أن الرسالة الأساسية التي نقلها فيصل المقداد الى نظيره الروسي سيرغي لافروف هذا الأسبوع هي أن “الأسد” يريد استعجال الأمور إلى ترتيبات ضرورية للاستقرار بسوريا.

وقالت مصادر مطّلِعة إن الطرفين اتفقا على انعدام اللغة المشتركة، واستحالة التوصل الى صفقة مع تركيا حول ادلب حتى ولو بذلت موسكو قصارى جهدها.

اقرأ ايضا : سارعوا لاستلام مساعدة الـ 1000 ليرة من الـ PTT رسالة جديدة وهامة تصل هواتف السوريين

ووفق ذات المصادر, فقد تم الاتفاق على أن إدلب باتت وجع رأسٍ لا مناص من اقتلاعه منتصف عام 2021.

وتمحورت الرسالة الأخرى الفائقة الأهمية التي حملها المقداد الى موسكو, حسب المصادر, حول “ديمومة الأسد” مهما كانت الظروف داخل سوريا وحولها.

وكشفت المصادر جاهزية “الأسد” للقاءات مع المعارضة في جنيف ولكن ليس لإبرام صفقة المشاركة في السلطة مع المعارضة.

وختمت المصادر بأن الأسد يرضى بتغيير هيكلي عبر البرلمان أو الانتخابات طالما حصيلته تكون بقاءه عنصراً حاسماً في السلطة.

المصدر: الوسيلة

Advertisements