تخطى إلى المحتوى

هل صرخ عمرو موسى بوجه صدام حسين؟.. وزير خارجية العراق السابق يكشف تفاصيل ما جرى (فيديو)

5 13

هل صرخ عمرو موسى بوجه صدام حسين؟.. وزير خارجية العراق السابق يكشف تفاصيل ما جرى (فيديو)

نفى وزير الخارجية العراقي السابق ناجي صبري، ماجاء في مذكرات الأمين العام لجامعة الدول العربية السابق عمرو موسى،

حول صراخ الأخير أو انفعاله بوجه الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، في عام 2002.

وقال صبري، في مقابلة مع قناة “العربية”، إن هناك نقاطا مغايرة للحقيقة بخصوص

ما جاء في زيارة عمر موسى للعراق في 18-1-2002، وأمورا أخرى ذات صلة بأزمة العلاقة بين العراق والأمم المتحدة آنذاك”.

وأكد وزير الخارجية العراقي السابق ، أنه “من غير المنطقي أن ينفعل أو يصرخ عمرو موسى على صدام حسين”،

مشيراً إلى أن “مذكرات عمرو موسى حول زيارته للعراق بشكل عام ضمت أحداثاً غير حقيقية.

وألمح خلال مقابلته إلى أن أمين جامعة الدول العربية قد يكون أراد من وراء ذلك، صناعة الإثارة وتحفيز الناس لمتابعة “مذكراته”.

اقرأ ايضا : وزير تركي: نواصل العمل لإعداد نظام تعليمي عالي الجودة

وقبل أيام أعلن الأمين العام السابق للجامعة العربية عمرو موسى عن الانتهاء من كتابة مذكراته وقرب نشرها في كتاب جديد يحمل عنوان “سنوات الجامعة العربية”.

وأوضح موسى في كتابه، أنه “التقى بصدام حسين عدة مرات في محاولات لإعادة الجانبين إلى طاولة المفاوضات وكيفية لقائه مع الرئيس العراقي، وسعيه إلى إقناع الأخير بالقبول بعودة المفتشين الدوليين إلى العراق.”

وقال في مذكراته بحسب ما نقلت صحيفة الشرق الأوسط إنه تحدث إلى صدام حسين بلهجة جادة قال من حضرها:

“إنها أعنف لهجة تحدث بها مسؤول عربي إلى صدام حسين”.

وتابع “فقدت أثناء الحوار السيـ .ـطرة على أعصابي وصرخت بوجهه، أسمع بقى يا سيادة الرئيس، التنظير لن ينفع العراق ولن ينفعك بكل صراحة، أنا بقولك العراق معرض لضربة قاصمة من الولايات المتحدة القوة الكبرى الأولى في العالم،

هل أنت واع بأن بلدك معرض لهذا الخطر الداهم؟ هل أنت واع لمسؤوليتك في تجنيب العراق هذه الويلات؟”.

ليضيف بعدها أن رد صدام حسين على عمرو موسى كان بتفويضه للتحدث باسم العراق،

وقال له “اتصل بأمريكا وكوفي عنان”، مشيرا إلى أنه أجرى اتصالاته، لكن للأسف على ما يبدو أن قرار الحرب كان قد اتخذ.

اقرأ ايضا : الداخلية التركية تضيف فئات جديدة لقوائم المعفيين من حظر التجول

وتروي صحيفة الشرق الأوسط بشكل متسلسل مقتطفات من كتاب عمر موسى الجديد،

وذلك بعد اتفاق خاص عقدته معه دار الشروق، الجهة المسؤولة عن طباعة الكتاب الذي ستنشره قريبا،

وتحدثت الصحيفة في ما أسمتها الحلقة الثالثة من الكتاب عن جهود عمرو موسى في إقناع الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ومحاولة تجنيب العراق الحرب.

المصدر: أورينت

Advertisements