تخطى إلى المحتوى

سوري يناشد الرئيس التركي والحكومة التركية من أجل علاجه (صورة)

820181417161558 6milalov6b385ut2iahkhur17y85869rjvm3afvcour

سوري يناشد الرئيس التركي والحكومة التركية من أجل علاجه

أطلق مواطن سوري ولاجئ في ولاية هاتاي، مناشدات للحكومة التركية والرئيس التركي (رجب طيب أردوغان)،

من أجل تأمين علاجه في المشافي التركية، التي أغلق الرئيسي منها بسبب كورونا، ليقتصر الأمر فقط على بعض العيادات المفتوحة.

وقال اللاجئ الذي تحفظ على اسمه الكامل لضرورة أمنية، نظراً لوجود أهله في مناطق سيطرة ميليشيات أسد لـ تركيا بالعربي:

“انا ( ف . ز ) مواطن سوري الجنسية مقيم في هاتاي غير متزوج معي نصف اهلي والنصف الاخر لم يستطع المجيئ الى تركيا”.

اقرأ ايضا : تنويه هام من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بشأن المساعدات الممنوحة في تركيا

وأضاف: “أنا لدي حالة انسانية وأتمنى من حضرتكم أن تساعدوني وان توصلوا حالتي للجهات المعنية بالأمر داخل تركيا لأنني تعبت ولايوجد مجيب وحالتي أصبحت سيئة للغاي، أنا مصـ .ـاب وقدميي الإثنتان مبتورتين بسبب الحرب التي حصلت في سوريا وحياتي متوقفة منذ 6 سنوات، أصـ .ـبت في بداية عام 2014 وأنا الآن على سريري لا اتحرك منه إلا لقضاء حاجتي لا أخرج من المنزل إلا للضرورة القصوى مثلا لتحديث بيانات الهوية والسكن وماشابه فقط”.

وذكر: “لايوجد علاج لي داخل تركيا لأن البتر عندي على مستوى الركبة لايوجد مفاصل، وقال لي الأطباء في تركيا ان علاجي موجود ولكن خارج تركيا وتكلفة الطرفين مايعادل 140 الف يورو وهنا لايوجد الامكانيات الكافية لهذا الأمر ،انا منذ 4 سنوات قدمت طلب للسفر خارج تركيا للعلاج عن طريق تحديث البيانات ومنظمة آسام و في كل مرة عند مراجعتهم يقولون لي أنهم رفعوا اسمي ولكن للآن لن احصل على الرد من الجهات المعنية ولدي تقرير (رابور طبي) نسبة العجز فيه 73 %”.

اقرأ ايضا : عالم تركي يطالب بفرض حظر تجول كامل في عموم تركيا لمدة 28 يوماً

وتابع: “وضعي بائس من جميع الجهات مادياً ومعنوياً واجتماعياً، وعلى هذا أناشد الدولة التركية الكريمة والسيد الرئيس رجب طيب أردوغان

للنظر لحالتي بعين الرحمة وأن يأذنوا لي للذهاب الى الخارج للعلاج حتى أكمل ماتبقى من حياتي

ويصبح لي عمل و أسرة وأن أعيش حياة طبيعية كباقي البشر… وهذا رقم هاتفي 00905389677792”.

سوري يناشد الرئيس التركي والحكومة التركية من أجل علاجه
سوري يناشد الرئيس التركي والحكومة التركية من أجل علاجه

Advertisements