تخطى إلى المحتوى

قيادي في الجيش الوطني: العمليات العسكرية ستُستكمل قريباً وستكون مدينة جديدة على “موعد مع الحرية”

346834

مدينة جديدة على “موعد مع الحرية”

أفاد القيادي في الجيش الوطني السوري “مصطفى سيجري” بأن العمليات العسكرية في منطقة شمال سوريا،

ستُستكمل قريباً، وذلك في إطار حديثه عن عملية “نبع السلام” في الذكرى الأولى لانطلاقتها ضد ميليـ.ـشيات الحماية.

وذكر “سيجري” في تغريدة على “تويتر” أن الجيش الوطني السوري سيمنع قيام “دولة عنصرية إرهـ.ـابية”، كما أنه لن يسمح باغتـ.ـصاب أجزاء من الأراضي السورية.

مدينة جديدة على “موعد مع الحرية”

وأضاف: “في الذكرى الأولى لعملية نبع السلام نؤكد على أن تحرير كل من عفرين وتل أبيض ورأس العين

لم يكن إلا خطوة أولى، وقريباً تستكمل العمليات العسكرية وستكون عين العرب (شرق حلب) على موعد قريب مع الحرية”.

اقرأ ايضا : اتفـ.ـاق لإنهاء حـ.ـصار مدينة سورية .. وإطلاق سـ.ـراح المعـ.ــ.ـتقلات

ولتفاصيل أوفى عن العملية العسكرية المذكورة تواصلت “نداء سوريا” مع “سيجري”، الذي قال بدوره: “

وفق التفاهمات التركية الروسية والتي نصت على قيام الروس بإخراج تنظيم قسد الإرهـ.ـابي من المناطق الحدودية وبعمق 32كم،

يمكن القول اليوم إن روسيا فشلت في تنفيذ التزاماتها، وما زالت ميليـ.ـشيات قسد الإرهـ.ـابية

تسيطر على المناطق الحدودية، وعليه يحق لتركيا التحرك عسكرياً إلى جانب الجيش الوطني لطـ.ـرد المجموعات الإرهـ.ـابية”.

وأردف أن “قسد تعتبر تـ.ـنظيماً عنصرياً يتزعمه قادة حزب العمال الكردستاني ويستخدم بعض الشخصيات العربية والتركمانية ستاراً ويختبئ خلفها،

ويسعى لاقتطاع أجزاء من الأراضي السورية وإقامة ما يسمى بإقليم كردستان سوريا”.

وأشار إلى أن “العمليات الإرهابية” التي تستهدف مناطق الشمال السوري وآخرها في مدينة “الباب” شرق حلب، كانت ميليشيات “قسد” تقف خلفها،

مضيفاً أن “وقف الهجـ.ـمات الإرهـ.ـابية على المناطق المحررة يستوجب استئصال هذا التـ.ـنظيم الخبيث وطـ.ـرده إلى خارج الأراضي السورية”.

اقرأ ايضا : “حلف الناتو” يعطي قراراه النهائي بشأن تقديم الدعم إلى تركيا في إدلب..!

جدير بالذكر أن أمس الجمعة صادف الذكرى الأولى لإطلاق الجيـ.ـشين الوطني السوري والتركي عملية “نبع السلام” ضد ميليـ.ـشيات الحماية في شرق الفرات،

والتي تم بموجبها السيـ.ـطرة على مدينتي “تل أبيض”، و”رأس العين” بريفي الرقة والحسكة الشماليين، والوصول إلى مشارف الطريق الدولي M4 (الحسكة – حلب)،

قبل أن تتوقف بعد توقيع تركيا لاتفاقين منفصلين مع الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا،

وكان من المقرر أن تتكفل روسيا بسحب الميليـ.ـشيات مع سلاحها الثقيل من على حدود تركيا الجنوبية، وهو ما لم يحدث حتى الآن.

المصدر : نداء سوريا

Advertisements