تخطى إلى المحتوى

ما حقيقة اوامر تركية برفع الجاهزية للفصائل العسكرية في الشمال السوري؟

photo 2019 12 25 16 27 16 6t6yco9o0tw642pqbber0sezwd2eyttulkvu2og695f

ما حقيقة اوامر تركية برفع الجاهزية للفصائل العسكرية في الشمال السوري؟

انتشرت أنباء على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الساعات الماضية، حول طلب تركيا من الفصائل العسكرية في الشمال السوري رفع جاهزيتها العسكرية.

وبحسب ما تداول ناشطون على “فيسبوك” فإن تركيا طلبت من الفصائل رفع الجاهزية تحسباً لأي معـ.ـركة في إدلب، إلى جانب طلب غرفة العمليات المشتركة بين الجيش الوطني والدفاع التركية من الفيالق العسكرية في منطقة “نبع السلام” (ريف حلب) الاستنفار التام.

وتزامنت الأنباء مع دخول أرتال عسكرية تركية إلى منطقة إدلب في الشمال السوري ما عزز أخبار رفع الجاهزية.

وللوقوف على حقيقة الاستنفار تواصلت أورينت نت مع قيادي في “الجبهة الوطنية للتحرير” في إدلب، وأكد عدم وصول أي برقية من قبل الجانب التركي تطلب الاستنفار.

اقرأ ايضا : الرئاسة التركية تعلن عن خطتها بشأن قـ.ـواتها العسكرية في 5 دول.. على رأسها سوريا والعراق

وقال القيادي إنه حتى الآن لم يصل أي أمر أو برقية تطلب الاستنفار من الفصائل في الشمال السوري.

وحول الإشاعات التي تداولها ناشطون، اعتبر القيادي أن تركيا طلبت من الفصائل عملية إحصاء لعدد المقـ.ـاتلين (جرد) أعقبه تحرك داخل الفصائل، الأمر الذي قد يكون فسر بأنه رفع الجاهزية.

وتزامن ذلك مع صد الفصائل العسكرية محاولة تسـ.ـلل لميلـ.ـيشيا أسد على محور الأربيخ بالقرب من بلدة تفتناز شمال إدلب، إلى جانب قصف مدفـ.ـعي استـ.ـهدف بلدة الزيارة بسهل الغاب.

وتشهد محافظة إدلب منذ مطلع الشهر الجاري تصـ.ـعيداً عسكرياً تمثل بغارات جوية على طول خطوط الجبهة الجنوبية والجنوبية الغربية وأطراف مدينة إدلب الغربية رغم تصريحات لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال فيها ” إن المعـ.ـارك بين المعارضة والنظام انتهت”.

تراقب تركيا تحـ.ـركات الفصائل في الشمال وخاصة “هيئة تحرير الشام” الأخيرة، وسط تأكيدها على استمرار نقاط المراقبة في المنطقة، بحسب صحيفة “الشرق الأوسط”.

اقرأ ايضا : ميركل: الاتحاد الأوروبي مهتم للغاية بتطوير علاقته مع تركيا

ونقلت الصحيفة عن مصادر تركية، الأحد الماضي، إن تركيا “تراقب الموقف في إدلب عن كثب، وتعمل على تثبيت الوضع واستدامة وقف إطلاق النار بموجب الاتفاقات والتفاهمات مع روسيا ومقررات سوتشي وأستانا، وتراقب حركة الفصائل المسـ.ـلحة في المنطقة ولن تقبل بأي إخلال بالاتفاقات”.

وأكدت المصادر أن تركيا تعمل على فصلٍ بين الفصائل المعتدلة والمتشددة، إلى جانب خطتها لتوحيد الفصائل تحت قيادة واحدة.

المصدر : اورينت

Advertisements