“مـ.ـ.ــات قـ.ـهـ.ـراً”.. هكذا تـ.ـوفـ.ـي رجل سوري لم يستطع تأمين احتياجات العيد!

1590327119 6v83p11zpu3l9cgqrnigqpzwofml6le1ofubrqwmw2b

قـ.ـضى رجل في مدينة حمص بعد صلاة الفجر في أول أيام عيد الفطر، إثر خلاف نـ.ـشب بينه وبين زوجته حول “لوازم العيد والضيوف”.

وبحسب موقع “سناك سوري” فإن جار المتـ.ـوفي أكد أن الشـ.ـجار كان بسبب تأمين احتياجات العيد، حيث طلبت الزوجة من زوجها بعض لوازم العيد والضيوف، بينما كان الزوج يرد عليها “مامعي انتـ.ـف حالي مـ.ـوت حالي مامعي”، مشيراً إلى أن الصـ.ـراخ اختلط فيما بعد ليتحول إلى استغاثة.

وقال الجار :”هـ.ـرع أحد الجوار لتـ.ـهدئة الخواطر طرق الباب فتحت الزوجة وهي تستـ.ـغيث بطلب الاسعاف، وصلت سيارة الهلال الأحمر لتجد الرجل ميـ.ـتاً توقـ.ـف قـ.ـلبه لم يحتمل ماحوله من قـ.ـهر. كان صباح العيد اليوم بالنسبة للعائلة كـ.ـارثياً بكل التفاصيل، متـ.ـرحماً على الزوج متمـ.ـنياً الصبر للعائلة التي عاشت القـ.ـهر والحـ.ـرمان بوجود معيلها فكيف سيكون حالهم من بعـ.ـده؟”.

يشار إلى أن القاطنين في مناطق سيطرة نظام أسد يعـ.ـانون من ضـ.ـائقة مالية كبيرة ويصـ.ـعب على الكثيرين منهم تأمين مستلزمات عيشهم في ظل الارتفاع غير المسبوق للأسعار الذي تشهده كل متطلبات الحياة اليومية وسط ركود اقتصادي وانهـ.ـيار في الليرة السورية.

المصدر : اورينت

Advertisements