منتج غريب في أسواق اللاذقية وموالون يتساءلون: متأكدين عندنا رئيس؟

منتج غريب في أسواق اللاذقية وموالون يتساءلون: متأكدين عندنا رئيس؟

في ظل أزمة المحروقات التي باتت هاجساً يؤرّق المدنيين في مناطق سيطرة أسد، تداولت صفحات محلية صور منتج غريب لتعويض النقص في مادة الغاز التي لا غنى عنها لكل بيت

ونشرت صفحات موالية للنظام على فيسبوك خلال الساعات الماضية صورة عبوة صغيرة لما يسمى بـ “الوقود الكحولي الهلامي”

وقالت صفحة أخبار اللاذقية إن ذلك الوقود انتشر مؤخراً وهو بمثابة غاز صغير متنقّل،

يفيد في الرحلات بالأحوال العادية، لكن ومع تأخر وصول رسالة مادة الغاز المنزلي،

فإنها باتت تُعَد بديلاً عنه في المنازل إلى حد ما

اقرأ ايضا : أستاذ رياضيات سوري في تركيا يصبح حديث وسائل الإعلام بعد إنجازه الأخير لأهالي وطنه

وأوضحت أن العبوة الصغيرة تشتعل لمدة تتراوح بين 110 وحتى 120 دقيقة، وفق ما هو مدوَّن عليها،

أما السعر فليس بالهيّن حيث يبلغ ثمن العبوة الواحدة 3000 ليرة سورية، ومع كل علبتين بسعر 6000 ليرة

يحصل المشتري على قاعدة معدنية صغيرة، لوضع العلبة داخلها

ورغم سعرها المرتفع، إلا أنها ووفقاً للمصدر ليست خياراً مناسباً لطهو الطعام

لكن قد تكون صالحة لإعداد فنجان قهوة أو تسخين إبريق متة لا أكثر

وتعقيباً على المنشور، كتب أحد المعلقين: “أنا هلاء تأكدت انو سنتين تانيين ما في سورية على الخريطة”،

فيما قال آخر: “متأكدين انو عندنا حكومة ورئيس ودولة. ياجماعة”

اقرأ ايضا : منطقة سورية تزدهر بالنوادي الليـ.لية والمنازل الفخمة مع ظهور أغنياء وأصحاب أموال في المحافظة ودعوة للسوريين للقدوم إليها للاستقرار التام

وكتبت إحدى المعلقات :”لسا ياما رح نشوف إختراعات ومصائب بهاد البلد اللي عم يلفظ أنفاسو الأخيرة بالحياة”،

فيما علق أحدهم قائلاً “كأنن عم يقولولك نقلع من البلد بطريقة لبقه”

وتعيش مناطق سيطرة أسد منذ أشهر أزمات محروقات خانقة جراء تقاعس نظام أسد عن توفير أبسط مقومات الحياة

وذلك بعد أن رهن موارد البلاد الحيوية لروسيا وإيران لسداد تكلفة قتالهما إلى جانب مليشياته

Advertisements