مصدر يتحدث عن نهـ.ـاية بطاقة الكملك بالنسبة للسوريين في تركيا بعد قرار إدارة الهجـ.ـرة الأخـ.ـير!

مصدر يتحدث عن نهـ.ـاية بطاقة الكملك بالنسبة للسوريين في تركيا بعد قرار إدارة الهجـ.ـرة الأخـ.ـير!

بعد القرار الأخـ.ـير الصادر عن إدارة الهجـ.ـرة بإسطنبول وغيرها من دوائر الهجـ.ـرة في المحافظات الأخرى والمتعلق بعمـ.ـليات تثبيت عناوين اللاجـ.ـئين السوريين، تفاجأ العديد منهم بتلقيهم تبليغات تطالبهم بزيارة مديريات النفوس أو مراكز تحديث البيانات خلال مدة لا تتجاوز ثلاثة أيام، وفي حال لم يقوموا بالمراجعة فسيتم إيقاف قيود الكملك الخاصة بهم، رغم تأكيد من وصلتهم التبليغات بعدم وجود أي مشـ.ـاكل قانونية تتعلق بالكملك أو عنوان المنزل المقيمين فيه.

وبحسب موقع “أورينت نت”، فقد تم نشر بعض الحالات على مجموعات خدمية خاصة بالسوريين في مواقع التواصل، وتبين أن النقطة المشتركة في جميع تلك الحالات، هي حصول أصحابها على تبليغ بعد زيارة دوريات الشـ.ـرطة التركية الموكلة بالكـ.ـشف عن عناوينهم في إسطنبول، وقام البعض بنشـ.ـر التبليغ على مجموعات في “فيسبوك” نظراً لعدم معرفته بما تحتويه، مطالبين أعضـ.ـاء تلك المجموعات بشـ.ـرح المطلوب منهم.

وأجمع غالبية المعلقين على المنشورات، أن التبليغات تضمنت إيقافاً أو إنذاراً بإيقاف الكملك خلال مدة لا تتجاوز 3 أيام، في حال لم يتم مراجعة مديرية النفوس أو دائرة الهجرة أو مركز تحديث البيانات.

اقرأ ايضا : معلومات هامة عن كل ماتريد معرفته حول تملك السورين في تركيا

حتى أصحاب المنازل

ولم يقتصر موضوع التبليغات على السوريين من حملة الكملك أو المستأجرين للمنازل في إسطنبول، بل امتد ليشمل مُلّاك المنازل، حيث رصد موقع أورينت منشوراً جاء فيه: “زارنا البوليس في المنزل في مدينة انطاليا وتأكد من كملكي أنا وزوجتي وأعطانا ورقة تبليغ وقعنا عليها بمراجعة إدارة الهجرة خلال ثلاث أيام.. علماً بأنني صاحب المنزل والمنزل باسم شركتي وعنواني في النفوس والهجرة صحيح ولدي كملك من انطاليا وكل أوراقي سليمة يرجى المساعدة”.

وبين مطمئنٍ ومحذّرٍ له، طالب المعلقون صاحب المنشور باصطحاب محامٍ أو ترجمان والتوجه إلى مديرية الأمن، فيما أخبره البعض أن المشكلة ربما تتعلق بالتأمين “السيكورتا”.

خـ.ـطر إلغـ.ـاء قيود الكملك

واشتكى العديد من السوريين من عدم توفر مواعيد فورية لتحديث البيانات، مشيرين إلى أنهم باتوا معرّضين لخطر إلغاء قيود الكملك في حال لم يتمكنوا من تحديث بياناتهم خلال المدة التي حددتها الشرطة لهم، فيما دعا آخرون للذهاب إلى مراكز التحديث مع ورقة (التبليغ) التي منحتهم إياها الشرطة وتقديمها هناك، لافتين إلى أنه من الممكن قبول المراكز بها بدلاً من حجز موعد.

وكان منبر منظمات المجتمع المدني في تركيا نشر الأسبوع الماضي، بياناً تضمن نتائج الاجتماع المنعقد بين إدارة هجـ.ـرة إسطنبول مع المؤسسات السورية الفاعلة في الولاية لمناقشة تسجيل عناوين اللاجـ.ـئين السوريين حملة بطاقة الحماية المؤقتة “الكملك”.

اقرأ ايضا : مسؤولة تركية تعـ.ـلن عن مرحلة جـ.ـديدة في البلاد تخص السوريين ومستقبلهم

وجاء في بيان نشره “المنبر”، تأكيد رئيس هجـ.ـرة إسطنبول (بيرم يالنسو)، بأنه سيتم التحقق الأمني من وجود الأشخاص في العناوين المسجلة في النفوس في جميع أنحاء تركيا، وقال إنه يتوجب على الأشخاص أصحاب الحماية المؤقتة الذين يحملون “كملك” خارج إسطنبول ويقيمون في إسطنبول العودة لولاياتهم، وفي حال لم تتم عودتهم سيتم إنذارهم وفي حال عدم تثبيت عنوانهم الحقيقي في ولايتهم ستقوم إدارة الهجـ.ـرة بتجـ.ـميد بطاقة الحماية أو إبطـ.ـالها نهائياً.

Advertisements