مسؤول في الجـ.ـيش اللبناني يتحدث عن لقاءه مع علي مملوك وبشار الأسد ويكـ.ـشف عن تغيرات كبيرة ستشهـ.ـدها سوريا في هــ.ذا التوقيت

  • أخبار
مسؤول في الجـ.ـيش اللبناني يتحدث عن لقاءه مع علي مملوك وبشار الأسد ويكـ.ـشف عن تغيرات كبيرة ستشهـ.ـدها سوريا في هــ.ذا التوقيت

كشف اللواء عباس إبراهيم، مدير عام المديرية العامة للأمن العام في لبنان، في حديث خاص لـ موقع (The Cradle) الإخباري، عن تفاصيل القرار الذي اتخذ من وراء الكواليس، والمتعلّق بإرسال وفد لبناني رسمي للتفاوض مع نظام الأسد بشأن استيراد الغاز المصري والكهرباء الأردنية.

رئيس الأمن، المعروف باتصالاته مع جميع الأطراف المحلية واللاعبين الأجانب- الذي جعل صورته وسيطًا إقليميًا ثمينًا- ناقش موقفه أيضاً من فتح حدود لبنان مع سوريا وعلاقته باللواء علي مملوك، رئيس ما يسمى “مكتب الأمن الوطني” لدى نظام الأسد.

كما تطرّق إبراهيم لحديثه مع ملحق أمني غربي مناهض لـ ميليشيا “حزب الله” في بيروت حول الاستيراد المثير للجدل للوقود الإيراني، موضحاً أن المبعوث الأجنبي المؤثر، ضغط من أجل السماح لإيران وحلفائها بخرق الحظر الغربي على لبنان.

وأشار المسؤول الأمني اللبناني إلى دفع بلاده 4000 دولار رسوم مقابل كل ناقلة نفط تمر بالأراضي السورية نحو لبنان قادمة من العراق.

اقرأ ايضا : تحـ.ـرك أمني ضـ.ـد عم أسماء الأسد.. اضطـ.ـرابات في القصر الجمهوري وإشارات لماهر الأسد! (صورة)

نص الحوار الذي أجراه الموقع مع عباس إبراهيم:

ما رأيك في فتح حدود لبنان مع سوريا؟

إبراهيم: أؤيد فتح الحدود المطلقة مع سوريا. وبغض النظر عن القضايا السياسية، فإن قضية فتح الحدود مع سوريا هي خطوة ضرورية للغاية، حيث يتكبد لبنان الكثير من الخسائر، لا سيما على الصعيد الاقتصادي. سأعطيك مثالاً لقياس الأداء. منذ حوالي أسبوع، أحضرنا 14 صهريج ديزل وبنزين (سعة كل منها 40 ألف ليتر) قدمتها الحكومة العراقية هدية للأمن العام. عندما مرت الناقلات عبر الأراضي السورية، اتضح أنه يتعين علينا دفع رسوم قدرها 4000 دولار لكل ناقلة. لقد فوجئت بالرسوم التي أعتبرها كبيرة جدًا. وتعزى هذه الرسوم الباهظة إلى عدم وجود تنسيق اقتصادي بين الدولتين السورية واللبنانية بالنظر إلى الثمن

لبنان وسوريا والأردن والعراق. هناك نوع جديد من الزخم والإلحاح في العلاقة بين هذه الدول الأربع ظهر هذا العام، بدءا بملف الغاز. كيف ترى هذا التطور؟

إبراهيم: ليس سراً ما أعلنته السفيرة الأميركية (في بيروت) دوروثي شيا بشأن ملف الغاز. لقد التقيت بها على وجه التحديد حول هذا الموضوع. لا بد أن يمر كل من الغاز والكهرباء عبر الأراضي السورية. لا توجد طريقة للتغلب على هذه الحقيقة. من الضروري التنسيق مع سوريا لمراعاة وجهات نظرها في هذا الشأن. قبل عام ونصف أثناء إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب طلبت من واشنطن استثناء من قانون قيصر الأميركي في موضوع شراء الكهرباء من سوريا

وتابع إبراهيم: نقوم بسحب 276 ميغاواط من الكهرباء يوميًا وفقًا لاتفاقية سنوية موقعة مع سوريا منذ عام 1970. منع قانون قيصر لبنان من الوصول إلى هذه الكهرباء الحيوية لأن أي مدفوعات نقدية لسوريا تم حظرها بأمر من المرسوم الأميركي. حاولنا الحصول على استثناء. قلت للأميركيين إنكم منحتم العراق استثناءً لإيران – سُمح للعراق بشراء الغاز من إيران والدفع بالدولار الأميركي، رغم أن مشكلة واشنطن مع إيران أكبر من مشكلتها مع سوريا – في ذلك اليوم أبلغتنا السفيرة الأميركية أنها أرسلت الطلب إلى واشنطن لأسباب إنسانية إلا أنه قوبل بالرفض

اقرأ ايضا : صحيفة تركية تكـ.ـشف عن عمـ.ـلية جـ.ـديدة قادمة لجـ.ـيش البلاد في سوريا بأوامر مباشرة من القيادة العامة للمجلس الأعلى وموافقة أردوغان للتحـ.ـرك الأكبـ.ـر منذ عمـ.ـلية نبع السلام

في لقائي الأخير مع السفيرة شيا خلال زيارتها للأمن العام قبل أسابيع قليلة، أعيد النظر في موضوع رفض الإدارة الأميركية السابقة منح لبنان استثناء، كان من شأنه أن يخفف من معاناة اللبنانيين. عند إثارتها لموضوع الغاز والكهرباء المصرية، أخبرتها صراحة أنه يجب علي زيارة سوريا للحصول على موافقتهم

هل لك أن تخبرنا عن وساطتك في ملف الغاز مع الجانب السوري؟ كيف كان الاتصال مع الجانب السوري؟ مع من تحدثت؟

إبراهيم: لقد تواصلت مع اللواء علي مملوك وأتواصل معه في كل القضايا. في ذلك اليوم انتظر اللواء مملوك الرد قبل إخباري في اليوم التالي بموافقة الجانب السوري على المبدأ. وطلب أن يقوم وفد لبناني رسمي بزيارة دمشق لبحث القضايا مع وفد سوري رسمي، وأياً كانت النتيجة التي توصل إليها الجانبان ستوافق عليها سوريا. وبناء على ذلك شكلنا وفدا رسميا ووقع كل من رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء اتفاقية محددة وذهبنا إلى سوريا

هل كانت هناك مضاعفات؟ كيف ستكتمل هذه الخطوة؟

إبراهيم: لا أبداً. بصراحة، في مثل هذه الأمور التي تتناول القضايا الإنسانية والاحتياجات الأساسية، فإن السوريين متعاونون للغاية. إنهم دائمًا إيجابيون بشأن المساعدة في تلبية احتياجات لبنان، لكنهم كانوا ينتظرون علاقة رسمية صحية مع لبنان. أعتقد أن الخطوة التالية يجب استكمالها بقرار لبناني رسمي بشأن خط العبور عبر سوريا إلى جميع الدول العربية. ستقلل هذه القضية بشكل كبير من عبء التكاليف على المزارعين والصناعيين

اقرأ ايضا : ابن عم بشار الأسد ينقلـ.ـب ضـ.ـد العائلة بشكل كامل ويوجه اتهـ.ـامات كـ.ـاشفاً عن أكبـ.ـر أسـ.ـرار العائلة الحاكمة منذ 50 عاماً

من أوقف عودة النازحين السوريين إلى سوريا؟

إبراهيم: فيروس كوفيد أوقف عودة النازحين السوريين. لم يوقفنا أحد، لأن شرط العودة في المقام الأول أن تكون طوعية وآمنة. لقد فتحت 17 مركزاً في لبنان، وكل من يريد العودة إلى سوريا سيُسجل اسمه في أحد المراكز. وقد أُبلغت السلطات السورية برغبة هؤلاء السوريين في العودة. بدورها، ترد السلطات السورية على كل اسم. على سبيل المثال، يخطروننا إذا كان لدى الشخص الذي يريد العودة ملفًا أمنيًا وسيتم إحالته إلى المحكمة. كنا نبلغ النازحين بذلك ونسألهم إن كانوا يريدون العودة. إذا رفضوا، فإننا لا نجبرهم على العودة. إذا وافقوا، فإنهم يتحملون المسؤولية. بالإضافة إلى ذلك، نحضر ممثلين عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لمقابلة أعضاء كل قافلة قبل مغادرتها إلى سوريا للاستفسار عما إذا كان أي منهم يتعرض لضغوط للعودة

هل تحققت من عودة النازحين السوريين إلى منازلهم أو مخيماتهم أو مراكز احتجازهم؟

إبراهيم: لا علاقة لنا بذلك. ومع ذلك، فإن العودة طوعية وهذا اختيارهم. ومن الواضح أن أولئك الذين يرغبون في العودة يتحملون مسؤولية هذا الخيار بأنفسهم. كانت هناك سفارات ومنظمات دولية أبلغتنا باعتقال بعض العائدين وتعذيبهم في سوريا. سألنا السلطات السورية عنهم، لكنهم أنكروا ذلك وطلبوا تزويدهم بأسماء الذين يُزعم أنهم تعرضوا للتعذيب. سأخبرك بصراحة عن حادثة وقعت معنا. في إحدى المرات، سجلنا اسم سوري أراد العودة. رفعنا الاسم إلى السلطات السورية التي قالت لنا إن بإمكانه العودة. عند وصوله إلى الحدود، تم اعتقاله على الفور. وهنا اتصلنا بمكتب اللواء مملوك لإبلاغهم بما حدث، وكان الجواب أنهم أخطؤوا في التحقق. واتفقوا على عودته إلى لبنان. هذا فقط من أجل الشفافية

اقرأ ايضا : من موسكو إلى دمشـ.ـق اقتراب الحسـ.ـم وبدء خطة الرئيس بوتين وإنهـ.ـاء الدور التركي في المنطقة

كيف لدولة لها حدود تجارية مع سوريا وتغلقها؟ هل تعتقد أن هناك اتجاها من جانب الحكومة الجديدة برئاسة نجيب ميقاتي لفتح الحدود؟

إبراهيم: رأيي واضح بهذا الشأن. أنا أؤيد فتح حدود لبنان مع سوريا وتطبيع التجارة بين البلدين وتوقيع اتفاقيات اقتصادية ثنائية. لم نر حتى الآن أي بوادر في هذا الصدد مع الحكومة المشكلة حديثًا. لكن بعد زيارة وفد لبناني رسمي لبحث مشتريات الطاقة والغاز المصري مع سوريا، أعتقد أنه أصبح من السهل على الحكومة اللبنانية اتخاذ قرار بالتنسيق على المستوى الاقتصادي

هل أنتم أقرب إلى السوريين أم الأميركيين؟

إبراهيم: أنا أقرب إليك وأقرب إلى لبنان. ستجدني حيثما تكمن مصالح لبنان. وبالتالي، ترون أن لدي اتصالات متعددة مع الأطراف المتصارعة لأن حسابي الأول هو مصلحة بلدي. وليس لدي مشكلة في التحدث مع أحد باستثناء العدو الإسرائيلي

متى كانت آخر مرة التقيت فيها الرئيس السوري بشار الأسد؟

إبراهيم: التقيت به منذ عام ونصف. كنت أحمل رسالة من رئيس الجمهورية اللبنانية

كيف علاقتك باللواء علي مملوك؟ عندما تقابله ما الذي تتحدث عنه؟

إبراهيم: التقيت اللواء علي مملوك لأول مرة قبل الأزمة السورية عندما كان رئيس أمن الدولة. بحكم وظيفتي، كنا نتواصل باستمرار. استمرت علاقتنا عندما تمت ترقيته لرئاسة مكتب الأمن القومي. أما بالنسبة لمحادثاتنا، فغالبا ما نناقش ونتبادل المعلومات حول القضايا الأمنية، وتحديدا ملفات القاعدة والإرهاب

Advertisements