قرار تركي مفـ.ـاجئ في إسطنبول يمس السوريين بشكلٍ مباشر حفاظاً على “النسيج الاجتماعي”

قرار تركي مفـ.ـاجئ في إسطنبول يمس السوريين بشكلٍ مباشر حفاظاً على "النسيج الاجتماعي"

أعلن مسؤولون، اليوم الخميس، عن قرار تركي مفـ.ـاجئ بأحد أشهر أحياء مدينة إسطنبول قد يمس السوريين اللاجـ.ـئين في تركيا بشكلٍ مباشر.

قرار تركي مفـ.ـاجئ بإسطنبول

وأعلن المسؤولون الأتراك على نحو مفـ.ـاجئ بأنه لم يعد بإمكان المواطنين الأجانب، وبالأخص السوريين، الحصول على فرصة للإقامة في حي الفاتح الشهير بمدينة إسطنبول التركية.

وجاء القرار التركي بمنعهم من استئجار أي منزل في الحي، في خطوة قال مسؤول تركي إنها جاءت لـ”الحفاظ على النسيج الاجتماعي”.

وفي تصريحات على قناة “خبر تورك”، قال رئيس بلدية الفاتح، إرغون طوران: “لقد اتخذنا قراراً. حتى لو كان لديه تصريح إقامة لا يمكن للأجنبي أن يستأجر منزلاً في الفاتح، ولا يجب أن يستقر المزيد من الأجانب هنا”.

وأوضح طوران بأن “الفاتح” هو الحي الثاني الذي يضم أكبر عدد من “المهـ.ـاجرين” في إسطنبول بعد إسنيورت، مشيراً إلى أن 7 آلاف “مهـ.ـاجر مستقر” غادروا الحي خلال الأشهر الثمانية الماضية.

اقرأ ايضا : الاتحاد الأوروبي يقدم للسوريين في تركيا 150 مليون يورو ويدلهم على وسيلة الاستفادة منها

ويعتبر طوران أحد المسؤولين الأتراك المنتخبين عن “حزب العدالة والتنمية” الحاكم الذي يقوده الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والذي أضاف: “اتخذنا قراراً في السابع عشر من الشهر الأول في الفاتح وإسنيورت من عام 2021. وكان هذا طلبنا من وزارة الداخلية أن أي أجنبي لديه تصريح للعيش في اسطنبول، أي أجنبي لديه تصريح إقامة، سوري أو مواطن آخر، لا يمكنه استئجار منزل في الفاتح”.

ويأتي القرار الذي تحدث عنه رئيس البلدية بعد أكثر من ثمانية أشهر من إجراء اتخذته “مديرية الهجـ.ـرة” في ولاية إسطنبول، والذي نص على وقف منح الإقامة السياحية لأول مرة للمقيمين في منطقتي الفاتح وإسنيورت.

واستثنت المديرية، في بيان نشـ.ـرته على موقعها الرسمي حينها من القرار طلبات الإقامة القصيرة الأمد في منطقة الفاتح للاستثمار، وطلبات الطلاب المسجلين في جامعات بمنطقة الفاتح.

حفاظاً على النسيج الاجتماعي

وأكد “طوران” بأن القرار الخاص بحي الفاتح لا يرتبط بـ”مناهضة الهجرة”، ويقول: “هنـ.ـاك مشـ.ـكلة، وتصبح هذه المشـ.ـكلة أكبر عندما لا تتم إدارتها بشكل جيد”.

وأضاف خلال حديثه: “النسيج الاجتماعي التركي في الفاتح بدأ يتفكك بسـ.ـبب كثرة الأجانب من كل الجنـ.ـسيات القاطنين في المنطقة، ولذلك يجب ألا يستقر مزيد منهم هنا بعد الآن”.

ويتابع: “يبلغ عدد سكان الفاتح 400 ألف. لكن إذا أغلقنا الأبواب أثناء النهار، إذا جاز التعبير، فسيكون هنـ.ـاك 3 ملايين شخص في الداخل. هناك

انخفاض في عدد سكاننا. هذا قرار مهم بالنسبة لنا. لذلك فإن مشـ.ـكلة الهجرة في الفاتح ليست مشـ.ـكلة متنامية. وأؤكد أنها أصبحت مشـ.ـكلة متضائلة”.

اقرأ ايضا : أصبح بإمكان السوري زيارة سوريا بعد القرار الجديد ومصدر يبين كافة الشــ.روط المطلوبة

وفي آخر الإحصائيات الصادرة عن المديرية العامة لإدارة الهجرة بوزارة الداخلية التركية هنـ.ـاك 3 ملايين و701 ألف 584 سوري مسجل بوضع “الحماية المؤقتة” في تركيا، وإلى جانبهم هنـ.ـاك سوريون يمتلكون تصريح الإقامة، وعددهم 97 ألفاً و658 سورياً.

بينما تعتبر إسطنبول المدينة التي تضم أكبر عدد من السوريين، ويعيش فيها 530 ألفاً و 234 سورياً في وضع الحماية المؤقتة، وتتبعها مدن: غازي عنتاب وهاتاي وشانلي أورفا وأضنة.

Advertisements