فنان تركي شهير يحـ.ـيي حفلاً للأيـ.ـتام السوريين ويوجه رسالة للعالم من مخيـ.ـماتهم (صور + فيديو)

فنان تركي شهير يحيي حفلاً للأيتام السوريين ويوجه رسالة للعالم من مخيماتهم (صور + فيديو)

تحت شعار “دعوني أشاركهم السعادة” انتقل الفنان التركي الشهير “مراد ككيلي” إلى مدينة كلس الحدودية جنوب البلاد ومنها إلى الجانب السوري في اعزاز، للانضمام إلى مهرجان للترفيه عن الأطفـ.ـال السوريين الأيـ.ـتام.

والتقى “ككيلي” الأطفال الأيـ.ـتام النازحين الذين كانوا ضـ.ـحايا قـ.ـصف نظام أسد وتدمـ.ـيره للبيوت والمنازل في إدلب وباقي المدن السورية،

كما شارك الأطفال اللعب وقام بتوزيع الهدايا والملابس عليهم ضمن فعاليات المهرجان المُقام في المنطقة.

وبحسب الفيديو الذي بثه “يني شفق” فقد عبّر الفنان ككيلي عن سعادته الكبيرة بلقاء الأيـ.ـتام السوريين،

مشيراً إلى أنهم أكثر الكائنات براءة على وجه الأرض، وخاصة عندما يكونون ضـ.ـحايا الحـ.ـرب،

وأنه لا يمكن للإنـ.ـسان معرفة الحـ.ـزن الكامن في قلوبهم إلا إذا عاش معهم وشاركهم فرحتهم وربّت على رؤوسهم الصغيرة.

فنان تركي شهير يحيي حفلاً للأيتام السوريين ويوجه رسالة للعالم من مخيماتهم (صور + فيديو)

وأكد الفنان التركي أنه ساعد بتقديم متنزّه ترفيهي للأطفـ.ـال الأيـ.ـتام في سوريا وقام باللعب والغناء معهم ومشاركتهم فرحتهم،

مضيفاً أنه سيقوم أيضاً مع فريقه بإعداد المواد التعليمية وتقديم الملابس كهدايا، فالأطفـ.ـال النـ.ـازحون يستحـ.ـقون أن ينالوا الرعاية والاهتمام بشكل كبير.

وغنّى الفنان ككيلي مع أطفـ.ـال المخـ.ـيم الأيـ.ـتام أغاني ثـ.ـورية سورية إلى جانب أغانٍ أخرى تندد بالاعتـ.ـداءات الإسـ.ـرائيلية المتكررة على الأطفـ.ـال والنـ.ـساء والمقـ.ـدسات الإسـ.ـلامية في القدس الشريف وغزة ومدن الضفة الغربية.

وتأتي زيارة الفنان التركي للتعبير عن التعـ.ـاطف الشعبي والحكومي التركي مع السوريين

في وقت ازدادت فيه الحملات التحـ.ـريضية والعنصـ.ـرية ضـ.ـدهم مع مساعٍ حثيثة للمعـ.ـارضة التركية للضغط عليهم وإطـ.ـلاق الشـ.ـائعات حولهم،

بهـ.ـدف كسب تأييد الرأي العام في البلاد وتأليبه ضـ.ـد المهـ.ـاجرين، والسعي لترحـ.ـيلهم وطـ.ـردهم.

بعد سنوات من إقامة مجلس العـ.ـزاء له.. شاب سوري يعود إلى عائلته وسط حالة من الذهول (فيديو)

ويبلغ عدد سكان المخـ.ـيمات من النـ.ـازحين السوريين الذين هـ.ـربوا من بطـ.ـش نظام أسد وميلـ.ـيشياته نحو مليون و43 ألفاً يعـ.ـيشون ضمن 1293 مخـ.ـيماً،

من بينها 282 مخـ.ـيماً عشوائياً أقيمت في أراضٍ زراعية، لا تحصل على أي دعم أو مساعدة إنـ.ـسانية أممية،

فيما يبلغ عدد الأيـ.ـتام نحو 197 ألفاً وعدد النـ.ـساء اللواتي لا معيل لهنّ أكثر من 46 ألفاً.

Advertisements