طفلة سورية تدافع عن السوريين في تركيا وترد بجـ.ـرأة على شابة تركية تهـ.ـاجمهم (فيديو)

طفلة سورية تدافع عن السوريين في تركيا وترد بجـ.ـرأة على شابة تركية تهـ.ـاجمهم (فيديو)

ردت طفلة سورية على شابة تركية تتهـ.ـجم على اللاجئين السوريين في تركيا، وشرحت لها ما يحصل لها في سوريا.

وبينت الطفلة السورية التي يقدر عمرها بعشر سنوات للشابة التركية لو أن الأتراك ذهبوا إلى سوريا لما تعاملوا مثل الطريقة التي يعامل بها الأتراك السوريين.

جاء ذلك خلال تسجيل مصور تداوله ناشطون على وسائل التواصل الإجتماعي.

وبدأ التسجيل المصور بكلام الشابة التركية التي بدأت بكلامها بالقول أنها لا تفكر بالتصويت في الانتخابات، مشيرة إلى أنها ستدفع غـ.ـرامة عدم التصويت”.

مضيفة، “نجد السوريين تتحسن أوضاعهم والأتراك يسقـ.ـطون . ثم يحاولون ولا يفلحون . ثم يأخذون القروض وتتراكم الديون”.

مدعية أن “السوريون يستلقون ويستمتعون”، وقالت، “يجب أن تسأل السوريين أتحـ.ـداك إن لم يكن لدى الواحد منهم بيتان”.

اقرأ ايضا : مسن تركي يطلق مبادرة لمساعدة الأطفال السوريين

وتابعت الشابة التركية، “أنا في الثامنة من عمري. الحقوق التي يتمتع بها السوري أنا لا أتمتع بها”. حسب زعـ.ـمها.

وقالت أن لديها “الكثير من الأمثلة”، زاعـ.ـمة أن ما تأخذه هي بالمال يأخذه السوري بدون مقابل.

كلام الشابة التركية المناهـ.ـض للسوريين في تركيا استـ.ـفز مشاعر طفلة سورية لا تتجاوز العشر سنوات، تواجدت في مكان التصوير.

وفاجأت الطفلة السورية الشابة التركية برد قـ.ـاس لم تكن تتوقع أن تسمعه من طفلة صغيرة.

وبدأت الطفلة السورية بالقول “إن السوريون ليسوا كذلك”، متسائلة، “هل نعيش هنا مجاناً؟”.

حاولت الشابة التركية ابعادها عنها بزعـ.ـم أنها لا تريد التصـ.ـادم معها وأن هناك الكثير من الأمثلة.

اقرأ ايضا : أول معبر حدودي بين سوريا وتركيا يعلن بيانا هاما للسوريين الراغبين بقضاء إجازة العيد والعودة إلى تركيا

إلا أن الطفلة أصـ.ـرت علي أن تجيبها عن مزاعـ.ـمها، وسألتها “هل نملك منزلين في تركيا؟”

لتكرر الشابة التركية موجهة كلامها للطفلة السورية، “أن المواطنين الأتراك لايحصلون على ما يحصل عليه السوريين”.

زاعـ.ـمة أن السوريون في تركيا يعيشون برفـ.ـاهية لا يستطيع الأتراك الحصول عليها.

لترد الطفلة السورية بالقول، “نحن السوريون لو لم تقم الحـ.ـرب بحلب ما كنا سنقترب منكم”.

مضيفة “لوأتيتم إلى هناك ما كنا سنعاملكم بهذه الطريقة”.

وقالت الشابة التركية موجهة كلامها للطفلة، أن “لا أحد يمنـ.ـعك تستطيعين العودة إلى سوريا”.

وردت عليها الطفلة بالقول، أنها لا تستطيع “لان في حلب يقصـ.ـفونا، أتينا إلى هما لأن بشار يقصـ.ـفنا”

Advertisements