صحفية تركية تبشر السوريين الموجودين في تركيا وتتحدث عن تجنيسهم وفق الخطة الجديدة بعد تصريحات المعارضين

صحفية تركية تبشر السوريين الموجودين في تركيا وتتحدث عن تجنيسهم وفق الخطة الجديدة بعد تصريحات المعارضين

قالت الصحفية التركية ناجيهان آليتشي إن السوريين ليسوا ضيوفاً في تركيا فهم أصبحوا جزءاً من البلاد وسيكونون من مواطنيها في المستقبل

وأضافت في مقال لها أمس الجمعة بصحيفة “Haber turk” واصفةً الحديث عن اللاجئين السوريين الذين يعيشون في تركيا في الأيام السابقة أنه وصل إلى مستوى العنصرية والكراهية، مشيرةً إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي مليئة بالأكاذيب العنصرية والافتراء ضد “المهاجرين”

ولفتت إلى أن هناك بعض الأسماء “اليسارية” و”الليبرالية” ظهرت في الفترة السابقة وأصبحت تعادي اللاجئين السوريين في خطابها بأسلوب مكرر

وتابعت أن بعض من يصفون أنفسهم بـ “اليساريين” و”الليبراليين” يحاولون تقديم مشروع لطرد 5 ملايين لاجئ سوري يعيشون في تركيا منذ نحو 10 سنوات

وأوضحت أن تعداد الشعب التركي 85 مليون نسمة ويوجد 5 ملايين “شقيق مهاجر” يعيشون في تركيا منذ 10 سنوات،

حيث أصبحوا جزءاً من هذه الأرض وتركيا تضم اليوم 90 مليون نسمة،

فهم لم يعودوا ضيوفاً في تركيا بل “أصبحوا جزءاً من البلاد وفي المستقبل سيصبح معظمهم مواطنين متساوين في هذا البلد”

وبيّنت “آليتشي” أن اللاجئين السوريين يتعرضون لأقسى الافتراءات والاتهامات العنصرية بشكل يومي،

مشيرةً إلى أن الحكومة لم توفر لهم مناخاً عاماً للرد على هذه الافتراءات،

مؤكدةً أنه “لا يوجد سوري واحد في وسائل الإعلام ولم نسمح حتى لمهاجر بالدفاع عن نفسه”،

مطالبةً حكومة بلادها بالنقد الذاتي حول هذا الأمر وإعادة التفكير في سياسات التكامل

تصريحات كلشدار أوغلوا “العنصرية” حول السوريين

علّقت “آليتشي” على تصريحات زعيم “حزب الشعب الجمهوري” المعارض كمال كلشدار أوغلوا الأخيرة بحق اللاجئين السوريين في تركيا قائلةً إنها شعرت بالخجل منها، مضيفةً أنه يعتقد عبر هذه التصريحات أنه يستطيع الحصول على كثير من الأصوات في الانتخابات الرئاسية عام 2023 والمصمم على خوضها

وأكدت أنه لا يمكن ترحيل أي شخص لا يرغب في مغادرة تركيا بالقوة فلا يوجد “فرق بين طرد الأكراد أو المتدينين وطرد المهاجرين الذين يعيشون في بلدنا”

وبيّنت أن “المهاجرين” بغض النظر عن البلد الذي أتوا منه فهم يعملون، واستندت في حديثها إلى تصريح الخبير الاقتصادي الدكتور بيرول كوفانسي إلى أن المهاجرين يساهمون بشكل كبير في اقتصاد تركيا ويوفرون الديناميكية، وأشارت إلى كتاب “خلايا النحل عن المهاجرين” لنهال بنجيسو كاراكا، متسائلة لماذا لم يتم استضافة هؤلاء من قبل وسائل الإعلام وخاصة التلفاز للتعبير عن وجهة نظرهم الأكاديمية بخصوص اللاجئين كما يُستضاف المعادون لـ “المهاجرين”

اقرأ ايضا : السفر بدون إذن عواقب جديدة تنتظر المخالفين

وانتقدت “آليتشي” حكومة بلادها لأنها لم تخضع اللاجئين لدورات تعلم اللغة التركية ولم تساهم في دمجهم بالمجتمع،

متسائلة لماذا يعيشون في أحيائهم الخاصة، مطالبة الحكومة بتعليم “المهاجرين” القراءة والكتابة باللغة التركية وانتقاد الرأي المناهض للعنصرية

وأوضحت أنه “شرف للحكومة” أن تقبل الأشخاص الذين فروا هرباً من القتل ولجؤوا إلى بلادنا،

مشيرةً إلى أنه “سنفتح أبوابنا أيضاً أمام الفارين من اضطهاد طالبان، طالما لا توجد هجرة غير شرعية”

وكان زعيم حزب “الشعب الجمهوري” التركي المعارض كمال كلشدار أوغلو جدد وعده بإرسال اللاجئين السوريين إلى بلادهم

عندما يصل إلى السلطة واعداً بـ “حل المشكلة السورية في غضون عامين وافتتاح السفارات مع نظام الأسد”

Advertisements