حارس أمن مصري يتوفــ.ـى أثناء سجودة ويوثق ذلك بالفيديو خلال صلاة قيام الليل الأخــ.ـيرة في مقر عملة (فيديو)

حارس أمن مصري يتوفــ.ـى أثناء سجودة ويوثق ذلك بالفيديو خلال صلاة قيام الليل الأخــ.ـيرة في مقر عملة (فيديو)

تداول أصدقاء حارس أمن مصري شاب يدعى، أحمد السيد، مقـ.ـطعاً مصوّراً انتشـ.ـر كما النّـ.ـار في الهشيم على مختلف منصّات التواصل الاجتماعي في مصر، حيث يوثّق المقـ.ـطع لحظة وفـ.ـاة السيد داخل مقر عمله في محافظة الإسكندرية وهو ساجد

حارس أمن مصري يتوفّـ.ـاه الله ساجداً

وفي التفاصيل، تداول أصدقاء الشاب على منصة فيسبوك مقطـ.ـعاً يظهر لحظة وفاته ساجداً أثناء تأديته للصلاة في مقرّ عمله الكائن في منطقة سموحة في الإسكندرية الساحلية

كاميرات المراقبة رصدت لحظة وفــ.ـاته

إلى ذلك، رصدت كاميرات المراقبة في إحدى مراكز الأشعة في المنطقة المذكورة، حيث يعمل المدعو أحمد السيد (البالغ من العمر 39 عاماً)، أثناء أدائه صلاة قيام الليل وحيداً في المركز بعد منتصف الليل

ووفقاً لمقـ.ـطع الفيديو الذي رصدته الكاميرات، فإنّه ومع بلوغ الساعة الثانية و51 دقيقة صباح يوم الـ 29 من أيلول/ سبتمبر المـ.ـاضي، سقـ.ـط أحمد على سجادة الصلاة ولفظ أنفاسه الأخـ.ـيرة إثـ.ـر إصـ.ـابته بأزمـ.ـةٍ قلـ.ـبيةٍ بشكلٍ مفـ.ـاجئ

اقرأ ايضا : شاب سوري يصل إلى بريطانيا ويصبح حديث الصحف بعد إرشاده السوريين للقدوم عبر طريقه السهل والنظامي

أصدقاؤه ينعونه بكلماتٍ مؤثــ.ـرة

وبحسب إفادات أصدقاء المتـ.ـوفى ومقرّبين منه، فإنّ “أحمد” متزوج ولديه 3 أطفـ.ـال، أكبرهم طفـ.ـلةٌ في المرحلة الإعدادية، ويقيم في منطقة “الحضرة” بحي وسط الإسكندرية.

يُشار إلى أنّ الفيديو لاقى انتشاراً بشكلٍ واسع على مختلف منصّات التواصل الاجتماعي، فيما حمل عناوين متعددة كان أبرزها ما حمل عنوان “حسن الخاتمة”، و آخر بعنوان “ماذا بين وبين ربك”، وسواه بعنوان “من عاش على شيء مــ.ـات عليه”.

اقرأ ايضا : ظهور إمرأة سعودية تدعي النبوة والرسالة من الله ومجموعة من الشباب والصبايا يتبعونها لإظهارها معجـ.ـزة

وتركت وفــ.ـاة السيد عائلته وأصدقائه بين الصــ.ـدمة والشكر، وذلك نظراً لأنّ الطريقة التي توفــ.ـي فيها تخفف من ألم فــ.ـراقه المفــ.ـاجئ، حيث نعاه أصدقاؤه بكلماتٍ مؤثــ.ـرة، حيث علّق صديقه المدعو، أشرف جابر قائلاً: ماذا بينك وبين الله يا أحمد.. زميلنا توفــ.ـى وهو يصلي قيام الليل.. اللهم ارزقنا حسن الخاتمة

وأضاف جابر : أحمد مات ساجداً بين يدي الله.. وكنت تسعى على رزق أولادك وبنتك المــ.ـريضة.. والله ما رأيناك منك إلا كل خير.. محباً للقرآن ومحافظاً عليه وعلى صلاتك فــ.ـعشت ومــ.ـت عليها

Advertisements