الطفلة السورية المعجـ.ـزة.. لم تكمل عامها الثاني وعادت من حافة المـ.ـوت لتلتقي بوالدتها وإخوتها (صور + فيديو)

الطفلة السورية المعجـ.ـزة.. لم تكمل عامها الثاني وعادت من حافة المـ.ـوت لتلتقي بوالدتها وإخوتها (صور + فيديو)

استطاعت الطفلة السورية المعجـ.ـزة “دلال” رؤية والدتها وأخوتها بعد رحلة علاج استمرت ستة أشهر في تركيا.

حيث نقلت إلى المشافي التركية بشكل طـ.ـارئ إثر تعـ.ـرضها لحـ.ـروق شـ.ـديدة إثـ.ـر اشتـ.ـعال الخيمة التي تعيش فيها.

وذكرت قناة “سكاي نيوز” في تقرير ترجمه موقع “أورينت نت” أن الطفلة “دلال” لم تكمل بعد عامها الثاني.

وأضاف التقرير أن الطفلة بتـ.ـرت ذراعها بعد إصـ.ـابتها بحـ.ـروق خطـ.ـرة إثر اشتـ.ـعال الخيمة التي تعيش فيها مع عائلتها قرب إدلب.

حيث قتـ.ـلت في الحريق أختها الكبرى “ياسمين” وتمكن والداها مع أشقائها الأربعة من النجـ.ـاة.

وأضاف التقرير أن الطفلة المعجـ.ـزة تم نقلها عبر الحدود إلى تركيا كحالة خاصة وبدأت في مرحلة جديدة للعلاج في غازي عنتاب.

مشيراً إلى أن المسعـ.ـفون أمضوا شهوراً في محاولة إعادة بناء جسدها المتضـ.ـرر والمحـ.ـترق، من خلال عمليات جـ.ـراحية متعددة.

اقرأ ايضا : فنان تركي شهير يحيي حفلاً للأيـ.ـتام السوريين ويوجه رسالة للعالم من مخيـ.ـماتهم (صور + فيديو)

كما جاء في التقرير أن “دلال” عادت من حافة الموت 3 مرات على الأقل، ما جعل الأطباء يطلقون عليها اسم “الطفلة المعجـ.ـزة”.

وأوضح الفريق الطبي في حديث للقناة، أن الطفلة “دلال” كان لديها فرصة 10 بالمئة فقط للبقاء على قيد الحياة.

وأشاروا إلى أن الحريق أفقدها شعرها وجفونها وأنفها وأذنيها وشفتيها.

كما أصـ.ـاب ذراعيـ.ـها ورجليها وجسمها بجـ.ـروح بالغة واحتـ.ـرقت رئتاها وتأثر حلقها وقصبتها الهوائية بشدة.

الأمر الذي تطلب سلسلة من العمـ.ـليات المعـ.ـقدة لتطـ.ـعيم الجلد وإعادة بناء الشفتين والجفون والذي تكلل بالنجاح وخروج الطفلة من المستشفى.

وأضاف الفريق الطبي أن الطـفلة سمح لها باللجوء المؤقت في البلاد لتلقي العلاج ما أعطاها فرصة أخرى للحياة.

مشيراً إلى أن فكرة عودة دلال إلى سوريا والحياة في مخيم للاجئين قد يعرضها بشكل خاص للإصـ.ـابة بالعـ.ـدوى ومن غير المرجح أن تنـ.ـجو.

ووصف الفريق الطفلة المعجزة بأنها ذات إرادة كبيرة، مردفاً أنهم مفتونون بحماسها للحياة حيث قامت بالرقص على قدميها والضحك لدى سماعها صوت انفـ.ـجار البالونات التي أحضرها أهلها.

كما أنها فرحت جداً عند حضنها لإخوتها وأهلها على الرغم من حسـ.ـاسية جلـ.ـدها الشـ.ـديدة للمـ.ـس.

الطفلة السورية المعجـ.ـزة.. لم تكمل عامها الثاني وعادت من حافة المـ.ـوت لتلتقي بوالدتها وإخوتها (صور + فيديو)

Advertisements