الرسول الجـ.ـديد “نشأت مجد النور” يحـ.ـذر من يسخـ.ـر منه ويتوعدهم بآيته “من كـ.ـذب المجد المبين ليكونن من الخـ.ـاسرين” (فيديو)

الرسول الجـ.ـديد "نشأت مجد النور" يحـ.ـذر من يسخـ.ـر منه ويتوعدهم بآيته "من كـ.ـذب المجد المبين ليكونن من الخـ.ـاسرين" (فيديو)

الرسول الجـ.ـديد “نشأت مجد النور” يحـ.ـذر من يسخـ.ـر منه ويتوعدهم

ربما يكون الأجدى التعامل مع الأخبار المتداولة عن ظهور نبي جـ.ـديد في لبنان هو التجاهل التام، من مبدأ توقفوا عن جعل الحمـ.ـقى مشهورين، لكن الانتشار المستمر للمنجمين والمتنبئين الفلكيين في الشاشات اللبنانية، ليس فقط في مواسم الأعياد، بل طوال العام، يجعل من أولئك الأشخاص مشهورين أصلاً ما يستوجب التوقف.. والاستمتاع، على الأقل، بالضحك.

فق أثارت المتنبئة الفلكية كارمن شماس، سخرية واسعة في مواقع التواصل، بين اللبنانيين والعرب على حد سواء، بعد استضافتها شخصاً يدعي “الحكيم نشأت مجد النور” زاعمة أنه النبي الجديد المرسل في لبنان، وكأن البشرية بحاجة إلى مرسلين جدد من القوى الغيبية ولا تكفيها الكوارث التي مازال يتسبب بها أتباع الرسل السابقين.

وظهرت شماس في مقطع فيديو وهي تجلس أمام الرسول المزعوم الذي حمل عصا ورسم أشكالاً غير مفهومة على جبينه. وقالت: “هنيئاً للبنان بوجود الحكيم على أرضه، أجل هنيئاً لنا نحن بوجود مرسل من السماء لمساعدة البشر والأرض، انطلاقاً من أرض لبنان الحبيب”. وأضافت: “لو كنتم ترون لرأيتم النور فوق لبنان منذ أسبوعين، ولشعرتم بقوة بالنور الإلهي، ولو تأملتم قليلاً لعرفتم أنكم الآن أكثر أماناً تحت جناح النور الساطع”.

اقرأ ايضا : نقلة نوعية كبرى في تاريخ البشـ.ـرية.. نجاح عمـ.ـلية إحـ.ـياء رجل ميـ.ـت بقلب خنزير (فيديو)

بالطبع فإن الضحك هو الحل أمام هذا “الهبل”، وحتى لو كان من حق كل شخص أن يؤمن بما يشاء، إلا أن النزعة الدينية البارزة، إسلامياً ومسيحياً، كانت طاغية في التعليقات. كيف يمكن لشخص يؤمن بقوة غيبية ما أن يكون شديد اليقين من إيمانه لدرجة سخريته من المؤمنين الآخرين. وإن كان الحديث هنا يميل للهزلية بسبب الطبيعية الكوميدية (للمتلقي.. والجدية جداً للثنائي) في فيديوهات شماس ورسولها المزعوم، فإن الأمر يبقى متكرراً عند وجود أي أخبار تتعلق بأديان أخرى عموماً. بل إنه وبّخ الساخرين منه في فيديو خاص أمس الثلاثاء.

وفي لبنان ينتشر عدد من المنجمين والمتنبئين الذين يتصدرون الشاشات المحلية لتقديم توقعاتهم، وبات أولئك أيضاً ضيوفاً على شاشات الإعلام الرسمي في سوريا خلال السنوات الأخيرة. وينظر إلى تلك الأسماء عادة على أنهم إلهاء للأفراد من مشكلاتهم اليومية على المستوى السياسي والاقتصادي.

وهذا ليس الظهور الأول للرسول المزعوم بل أعاد مغردون لبنانيون نشـ.ـر مقـ.ـاطع فيديو سابقة له، عندما كان مجرد متنبئ، وهو يتحدث عن دعمه للرئيس الحالي ميشال عون.

Advertisements